ASAL MUASAL KATA AMMA BA’DU

SEKILAS TENTANG AMMA BA’DU

Oleh : Hadi Nashiri Zainal M.

Santri Ulya Tsani PP. Fadllul Wahid

Mungkin sudah tidak asing lagi di telinga sebagian orang mengenai lafadz amma ba’du. Lafadz ini hampir pasti di gunakan dalam semua permulaan / mukaddimah suatu  pembicaraan, lebih-lebih dalam pidato ataupun sambutan.

Meskipun demikian, kebanyakan dari mereka masih tidak mengetahui sebenarnya siapa yang mengucapkan lafadz tersebut pertama kali, dan bagaimana makna sebenarnya daripada lafadz amma ba’du.

            Oleh sebab itu disini kami akan mengulas sedikit tentang amma ba’du, mungkin saja bisa sebagai wacana dan menambah wawasan kita semua.

œ Lafadz & Makna

Amma ba’du itu tersusun dari Amma dan Ba’duAmma sendiri dalam gramatika arab merupakan huruf Tafsil dan Syarat. Tafsil adalah pemisah, sedangkan Syarat adalah permulaan suatu pembahasan, biasanya dimaknai dengan adapun.[1]

Sedangkan lafadz Ba’du maknamya setelah / sesudah, dan termasuk lafadz untuk menunjukan waktu atau tempat. Sehingga kita bisa memandang maknanya dari dua sisi :

1.      Waktu , artinya waktu pengucapan lafadz setelah ba’du itu sesudah lafadz sebelum ba’du.

2.      Tempat, artinya tempatnya ucapan lafadz setelah ba’du itu jatuh setelah ucapan sebelum ba’du.[2]

œ Tujuan

Berangkat dari penjelasan lafadz dan makna daripada amma ba’du,kita bisa mengambil kesimpulan bahwa tujuan pelafadzan amma ba’du itu untuk pemisah antara dua pembahasan dan pindah dari satu pembahasan menuju pembahasan yang lain.[3]

Biasanya amma ba’du bertempat diantara mukaddimah dan pokok pembahasan.  Hal ini banyak digunakan dalam konteks arab. Tapi tak jarang pula para Da’i / Muballigh juga menggunakan lafadz itu sebelum memulai pembahasannya.

œ Orang yang pertama kali mengucapkan

Setelah mengetahui sedikit penjelasan diatas, mungkin kita masih penasaran, sebenarnya siapa yang melafadzkan pertama kali ?

Dalam hal ini ada 5 perbedaan pendapat :

1.      Nabi Dawud Alaihis Salam

2.      Qos bin Sa’idah

3.      Ka’ab bin Lu’ay

4.      Ya’rib bin Qohthon

5.      Suhban bin Wail[4]

œ Hukum pelafadzan

Mengucapkan lafadz amma ba’du itu hukumnya sunnah, sebab mengikuti perbuatan beliau nabi Muhammad SAW dalam beberapa Khutbah dan tulisan-tulisan beliau. Maka secara tidak langsung kita akan mendapatkan pahala saat mengucapkannya. [5]

Mungkin cukup ini saja, semoga bermanfaat.

DAFTAR PUSTAKA

1)     Kholid Al Asyhari, at Tashrih ‘Ala at Taudlih, Dar al Fikr

2)     Ahmad Ad Damanhuri, Idloh Al  Mubham, Maktabah Al Hidayah

3)     Ibn Hajar Al Haitamy, Tuhfatul Muhtaj, Dar Kutub Al Ilmiyah

4)     Khotib As Syirbiny, Mughni Al Muhtaj, Dar Kutub Al Ilmiyah

5)     Sihabuddin Ahmad Al Qulyubi, Hasyiyahnya ‘Ala al Mahalli, Dar At Taufiqiyah

>>  ASLINYA LAFADZ

التصريح على التوضيح – دار الفكر (ص 260 ج 2)

((فصل في أما )) بفتح الهمزة و تشديد اللام (وهي حرف شرط) أي متضمن معنى الشرط (و) حرف (توكيد دائما و ) حرف (تفصيل غالبا يدل على) المعنى (الأول) وهو الشرط (مجيء الفاء بعدها) غالبا نحو فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم و أما الذين كفروا فيقولون لو كانت الفاء للعطف لم تدخل على الخبر إذ لا يعطف الخبر على مبتدئه ولو كانت زائدة لصح الاستغناء عنها و لما لم يصح الاستغناء عنها ولا عطفها الخبر على مبتدئه تعين أنها فاء الجزاء و أن أما للشرط (و) يدل (على) المعنى (الثالث) وهو التفصيل (استقراء مواقعها) و عطف مثلها عليها (نحو فأما اليتيم فلا تقهر) وأما السائل فلا تنهر

>>  2 PANDANGAN MAKNA

ايضاح المبهم – الهداية (ص 4)

أقول لفظة بعد تكون ظرف زمان كما في قولك جاء زيد بعد عمرو و ظرف مكان كما في قولك دار زيد بعد دار عمرو ويصح استعمالها هنا في المعنيين باعتبار أن زمن النطق بما بعدها بعد زمن النطق بما قبلها أو باعتبار أن مكانه في الرقم بعده وهي هنا دالة على الانتقال من كلام الى اخرفلا يؤتى بها في أول الكلام

>>  TUJUAN

تحفة المحتاج إلى أدلة المنهاج – دار الكتب العلمية (ص 15 ج 1 )

( أما بعد ) بالبناء على الضم لحذف المضاف إليه ونية معناه فإن لم ينو شيء نونت وإن نوي لفظه نصبت على الظرفية أو جرت بمن وهي للانتقال من أسلوب إلى آخر .

وكان صلى الله عليه وسلم يأتي بها في خطبه فهي سنة قيل وأول من قالها داود صلى الله عليه وسلم ، ورجح ويرد بأنه لم يثبت عنه تكلم بغير لغته وفصل الخطاب الذي أوتيه هو فصل الخصومة أو غيرها بكلام مستوعب لجميع المعتبرات من غير إخلال منها بشيء وفي خبر ضعيف أن يعقوب قالها وتلزم الفاء في حيزها غالبا لتضمن أما معنى الشرط مع مزيد تأكيد ومن ثم أفاد أما زيد فذاهب ما لم يفده زيد ذاهب من أنه لا محالة ذاهب ، وأنه منه عزيمة ومن ثم كان الأصل هنا كما أشار إليه سيبويه في تفسيره مهما يكن من شيء بعدما ذكر

>>  PERKHILAFAN ORANG YANG PERTAMA KALI MENGUCAPKAN

مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج –  دار الكتب العلمية(ص 33 ج 1)

( أما بعد ) أي : بعد ما ذكر من الحمد والتشهد والصلاة ، وهذه الكلمة يؤتى بها للانتقال من أسلوب إلى آخر ولا يجوز الإتيان بها في أول الكلام ، ويستحب الإتيان بها في الخطب والمكاتبات اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .

وقد عقد البخاري لها بابا في كتاب الجمعة ، وذكر فيه أحاديث كثيرة .

وفي المبتدئ بها أقوال :

 أحدها : داود صلى الله عليه وسلم وأنها فصل الخطاب المشار إليه في الآية .

والثاني : قس بن ساعدة .

والثالث كعب بن لؤي .

والرابع يعرب بن قحطان .

والخامس سحبان بن وائل .

ولذلك قال : [ الطويل ] لقد علم الحي اليمانون أنني إذا قلت أما بعد أني خطيبها

>>  SUNNAH MELAFADZKAN

حاشيتا قليوبي – وعميرة على المحلي – دار التوفيقية (ص 12 ج 1)

قَوْلُهُ : ( أَمَّا بَعْدُ ) ذِكْرُهَا مَنْدُوبٌ تَبَعًا لَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي خُطَبِهِ وَكُتُبِهِ .

وَلَا يُؤْتَى بِهَا إلَّا بَيْنَ أُسْلُوبَيْنِ مِنْ الْكَلَامِ ، وَأَوَّلُ مَنْ نَطَقَ بِهَا دَاوُد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ فَصْلُ الْخِطَابِ الَّذِي أُوتِيَهُ لِأَنَّ جَمِيعَ الْكُتُبِ نَزَلَتْ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ بِالْعَرَبِيَّةِ ابْتِدَاءً كَمَا ذَكَرْنَاهُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مُوَضَّحًا ، وَقِيلَ قُسُّ بْنُ سَاعِدَةَ ، وَقِيلَ كَعْبُ بْنُ لُؤَيٍّ ، وَقِيلَ يَعْرُبُ بْنُ قَحْطَانَ ، وَأَصْلُهَا عِنْدَ الْجُمْهُورِ مَهْمَا يَكُنْ مِنْ شَيْءٍ بَعْدَمَا تَقَدَّمَ مِنْ الْبَسْمَلَةِ وَالْحَمْدَلَةِ وَمَا بَعْدَهُمَا ، فَكَذَا فَهُمَا مُبْتَدَأٌ وَضُمِّنَ مَعْنَى الشَّرْطِ ، وَيَكُنْ فِعْلُهُ ، وَجُمْلَتُهُ هِيَ الْخَبَرُ عَلَى الصَّحِيحِ ، وَهِيَ تَامَّةٌ ، وَفَاعِلُهَا ضَمِيرٌ يَعُودُ عَلَى مَهْمَا ، وَمِنْ شَيْءٍ بَيَانٌ لِمَا ، وَلَا يَصِحُّ كَوْنُ شَيْءٍ هُوَ الْفَاعِلُ وَمِنْ زَائِدَةٌ لِخُلُوِّ الْخَبَرِ عَنْ رَابِطٍ يَعُودُ عَلَى الْمُبْتَدَأِ ، فَحُذِفَ مَهْمَا وَيَكُنْ ، وَأُقِيمَ أَمَّا مَقَامَهُمَا اخْتِصَارًا وَتَفْصِيلًا لِلْمُجْمَلِ الْوَاقِعِ فِي الذِّهْنِ .

Baca juga: 

BERAGAM BENTUK IBADAH ALL IN ONE

KOLOSTOMI

SEKILAS NYANTRINYA KH. ABDUL WAHID ZUHDI

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *