Udzur-udzur Berjama’ah

 Udzur melakukan shalat jama’ah, diantaranya:
1. Hujan yang dapat membasahi pakaian dan tidak ditemukan payung atau peneduh semacamnya.
2.  Sakit yang memberatkan.
3.  Menemani orang sakit yang tidak dijaga.
4. Menjaga orang yang hampir meninggal atau orang sakit yang merasa nyaman dengan kehadirannya.
5. Menghawatirkan keselamatan dirinya, hartanya atau harga dirinya.
6. Takut pada penagih hutang, sedangkan dia belum mampu membayar.
7. Menunggu keputusan atas pengguguran hukuman.
8. Menahan hadats, sementara waktu shalat masih lama.
9. Tidak ada pakaian yang layak.
10. Ngantuk sekali.
11. Kencangnya angin malam.
12. Sangat lapar.
13. Sangat haus.
14. Sangat dingin.
15. Jalanan berlumpur.
16. Sangat panas untuk shalat Dhuhur atau Jum’at.
17. Tertinggal dari rombongan.
18. Makan makanan berbau tak sedap yang tidak mungkin dihilangkan.
19. Air yang terus menetes dari atap pasar.
20. Gempa bumi.
21. Imamnya termasuk orang-orang yang makruh diikuti.
22. Imamnya terlalu cepat sehingga tidak bisa diikuti.
23. Imamnya terlalu lama dalam shalat.
24. Masjidnya dibangun dengan harta haram atau diragukan kehalalannya.
24. Buta dan tidak ada yang menuntun jalan.
26. Kegemukan.
27. Petir menyambar-nyambar.
28. Mencari barang hilang.
29. Malam pertama mempelai untuk shalat magrib dan isya’.
30. Merawat mayat, dll.


المقدمة الحضرمية - (ج 1 / ص 91)
أعذار الجمعة والجماعة المطر إن بل ثوبه ولم يجد كنا والمرض الذي يشق كمشقته وتمريض من لا متعهد له وإشراف القريب على الموت أو يأنس به ومثله الزوجة والصهر والمملوك والصديق والأستاذ والمعتق والعتيق ومن الأعذار الخوف على نفسه أو عرضه أو ماله وملازمة غريمه وهو معسر ورجاء عفو عقوبة عليه ومدافعة الحدث مع سعة الوقت وفقد لبس لائق وغلبة النوم وشدة الريح بالليل وشدة الجوع والعطش والبرد والوحل والحر ظهرا وسفر الرفقة وأكل منتن نيء إن لم يمكنه إزالته وتقطير سقوف الأسواق والزلزلة
 
بغية المسترشدين - (ج 1 / ص 143)
(مسألة: ش): من أعذار الجمعة والجماعة سوى ما في المنهاج والإرشاد كون إمامها ممن يكره الاقتداء به لبدعة لا تكفر ، أو فسق أو عدم اعتقاد وجوب بعض الأركان أو الشروط وإن أتى بها ، أو كونه يلحن لحناً لا يغير المعنى ، أو موسوساً وسوسة ظاهرة ، أو معروفاً بالتساهل في الطهارة ، أو أقلف ، أو تأتاء ، أو فأفاء ، أو سريع القراءة بحيث لا تدرك معه الفاتحة ، أو يطوِّل تطويلاً يزول معه الخشوع ، أو كون المسجد بني من مال خبيث ، أو شك في ملك بانيه ، ومنها عمي إن لم يجد قائداً ، وسمن مفرط ، ونحو زلزلة وصواعق وإنشاد الضالة وسعي في رد مغصوب يرجى حصوله ولو لغيره ، وتجهيز ميت ، وزفاف حليلته في مغرب وعشاء ، وكونه متهماً بأمر ما بأن كان خروجه يشق عليه كمشقة بلل الثوب بالمطر إذ ذاك ضابط العذر ، وليس كل الأعذار تذكر كما قاله الغزالي ، فكم ممن يشق عليه حضور الجمعة لعذر لا يمكنه ذكره ، كخوف فتنة في نحو الإمام الفاسق ، أو كونه يستحي من ذكره كذي بواسير ، أو لا يحب إفشاء المرض الذي له ليتم له الكتمان الذي يترتب عليه الثواب الجزيل ، ولهذا قال الأصحاب: يسنّ للمعذورين إخفاء الجماعة إن خفي عذرهم. فائدة: صرح الكبشي في الجوهرة بأن أيام الزفاف السبع أو الثلاث عذر عن الجمعة والجماعة ، وفي التحفة أنها عذر في المغرب والعشاء فقط اه
 
اليقوت النفيس- (ص 45)
أعذار الجمعة والجماعة كثيرة: منها المرض، والخوف على المعصوم، وشدة الحر، وشدة البرد، وتمريض من لا متعهد له، وكونه يأنس به، وإشراف القريب على الموت، والمطر إن بلّ الثوب ولم يجد كنا.